جديد الدروس :

19 الأذان ، فضله ، حكمه ، ما يشترط في من يأذن ، سنن الأذان ، وفوائد    |    18 الاستحاضة ، تعريفها ، ما الفرق بينها وبين الحيض في الصفة والأحكام ، النفاس أقله وأكثره وأحكامه    |    17 تابع الحيض ، ما يجب به ، حكم الجماع فيه ، وهل له كفارة ، وبما يكون الطهر ، ومسائل    |    16 الحييض ، أقله وأكثره ، ما يحرم به ، وفوائد   


مِشْكَاةُ عُلُوْمِ الْقُرْآنِ
إِنْ رُمْتَ فَهْمَ مَبَاحِثِ الْقُرْآنِ      بِتَدَبُّرٍ وَتَأْمُلٍ وَبَيَانِ
مَعَ فَهْمِ حَرْفٍ مِنْ وُجُوْهِ قِرَاءَةٍ      وَلِرَفْعِ إشْكَالٍ وَبَسْطِ مَعَانِي
بِتَصَفُّحِ الْمِشْكَاةِ تَجْنِي بُغْيَتَكْ      وَتَرَى جَنَى الذِّكْرِ الْحَكِيْمِ الدَّانِي
هَذَا كِتَابُ اللَّهِ أَعْظَمُ مُبْتَغَى      فِيْهِ الْهُدَى لِلنَّاسِ كُلَّ زَمَانِ
فِيْهِ الشِّفَاءُ لِمَنْ أَرَادَ دَوَاءَهُ      بِالْوَعْظِ وَالأَحْكَامِ وَالْمِيزَانِ
ضَاءَتْ لَكَ الْمِشْكَاةُ فَاقْبِسْ نُورَهَا      وَاقْبِضْ عَلَى هَذَا الْهُدَى الرَّبَّانِيِّ
وَامْلَأْ فُؤَادَكَ مِنْ كَلاَمِ الْخَالِقِ      وَاعْمَلْ بِشَرْعِ مُدَبِّرِ الأَكْوَانِ
يَا قَارِئَ الْمِشْكَاةِ فَاذْكُرْ إِخْوَةً      لَمْ يَبْخَلُوا بِالْوَقْتِ عَنْ إِخْوَانِ
قَامُوا بِتَفْصِيْلِ الشُّرُوحِ لِتَنْتَفِع      بِالْفِقْهِ وَالتَّفْسِيْرِ وَالْبُرْهَانِ
بَذَلُوا لِنَفْعِ الْمُسْلِمِيْنَ جُهُوْدَهُمْ      فَأَتَتْكَ مِشْكَاةُ كَحَبِّ جُمَانِ
يَا قَارِئَ الْمِشْكَاةِ إِمَّا تَسْتَفِدْ      مِنْ كَنْزِهَا بِفَوَاتِحٍ وَمَثَانِي
فَارْفَعْ يَدَيْكَ إِلَى السَّمَاءِ مُنَاجِيًا      رَبًّا عَظِيْمَ الْجُودِ وَالإِحْسَانِ
وَاسْأَلْ لِمَنْ أَهْدَاكَ عِلْمًا نَافِعًا      عَفْوًا وَعَافِيَةً مَعَ الْغُفْرَانِ
أَحْمَد حطيبة
لتحميل المشكاة، اضغط هنا

حجم الملف: 1259 ميجا بايت
عدد مرات التحميل: 80145



المرجو من جميع الأخوة طلاب العلم نشر هذا البرنامج النافع بإذن الله عن طريق الإنترنت وعن طريق الاسطوانات.

كما ننوه أننا لا نسمح بنشر هذا البرنامج خلال الإنترنت عن طريق موقعنا إلا من خلال نشر عنوان هذه الصفحة ، وليس من خلال نشر رابط تحميل الملف مباشرة





جميع الحقوق محفوظة لمركز نور الإسلام لأبحاث علوم القرآن والسنة
Meshkat ©